سم النحل

img

سم النحل كالعسل فيه شفاء من الأمراض، وقد تبين أن هذا السم ليس مادة علاجية وقائية فحسب، بل هو علاج شاف من أمراض وعلل شتي.

عاملات النحل تحمل في مؤخرتها إبرة اللسع تحتوي علي حويصلة فيها كمية من السائل، هذا السائل هو ما يعرف بـ (سم النحل) ويذكر الدكتور البنبي سم النحل قائلا: سم النحل سائل شفاف يجف بسهولة حتى في درجة حرارة الغرفة، رائحته عطرية لاذعة، وطعمه مر، ووزنه النوعي (1.1331)، ويحتوي أحماض الفورميك والهيدروكلوريك والهستامين والأرثرو فوسفوريك والكولين والتربتوفان والكبريت ومواد حمضية أخري.

والخاصية العلاجية لسم النحل يعود سببها إلي وجود فوسفات المغنسيوم التي تكون (0.04 %) من الوزن الجاف والكبريت، بالإضافة إلي ذلك فقد وجدت آثار من النحاس والكالسيوم في رماد سم النحل . كذلك فإن هذا السم يحتوي علي كميات كبيرة من البروتينات والزيوت الطيارة والتي تتبخر في عملية التجفيف، ويعتقد الباحثون أن هذه الزيوت الطيارة هي التي تسبب الألم عند اللسع. وتتغير خواص السم بالتسخين ولكنه لا يتأثر مطلقا بالتبريد أو التثليج.

إن سم النحل يحتوي على أحماض وبروتينات وزيوت طيارة وأنزيمات يبلغ عددها خمسة وخمسين إنزيما.

وفي الدراسات الحديثة لسم النحل وجد أنه مركب معقد جداً به العديد من المواد نذكر منها أنزيم الهيالورونيديز وأنزيم الفوسفوليبيز والميلتين والأبامين والهستامين والدوبامين والفوسفوليبيدات والفرمونات …. إلخ.

ووجد أن لهذه المركبات وغيرها تأثيرات عظيمة على صحة الإنسان وعلاج الكثير من الأمراض.

 

* تأثير سم النحل علي الإنسان:

عندما تلسع النحلة إنسان فإن نقطة بيضاء شفافة كالماء تدخل إلي جسمه، هذه النقطة هي السم المشار إليه.

ولهذه النقطة أثرها السريع، ومن الأشخاص من يبدو عليه سريعا مظاهر الحساسية لسم النحل ومنهم من لا يتأثر بهذا السم أبدا. وعلي العموم فإن المعروف أن أشد الناس حساسية لسم النحل هم الأطفال وكبار السن .

 

– سم النحل شفاء من الداء:

هناك الكثير من الأمراض التي يتم علاجها بسم النحل نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

الشلل الدماغي- زيادة كهرباء الدماغ- ضعف السمع- دوالي الساقين- الجيوب الأنفية- الروماتيزم- الروماتويد- حب الشباب- حساسية الصدر- إلتهاب الكبد الوبائي …. إلخ.

وكذلك يشفي سم النحل من مرض النقرس ، والحمى الروماتزمية.

 

– سم النحل والتهاب الأعصاب:

وقد جرب الدكتور.ك.بيروسالمشيك سم النحل في علاج أمراض التهاب الأعصاب. وكان اغلب هؤلاء المرضي يعانون من عرق النسا وآلام جذور الأعصاب في أماكن مختلفة .

 

– سم النحل وأثره في ضغط الدم:

برهنت الأبحاث والتجارب التي أجريت في السنوات الأخيرة أن لسم النحل أثرا في تخفيض ضغط الدم العالي. والسبب هو توسيع الأوعية الدموية الخارجية ، بسبب وجود مادة الهستامين (وهي مادة توسع الأوعية الدموية) في سم النحل وقد دلت أيضا أن قدراً ضئيلاً يصل إلي (1 في250000000) من محلول الهستامين يمكن أن يحدث أثراً بيولوجياً.

 

– سم النحل بمواجهة مرض فقدان المناعة:

يعتبر الحديث عن مرض فقدان المناعة من أحدث الأبحاث التي أجريت في مجال علاج الأمراض المستعصية. وقد نشر مقال حديث جاء فيه:

في المركز الدولي وفي أحد المؤتمرات التي عقدت في الفترة الأخيرة باليابان حول استعمال سم النحل في علاج مرض الإيدز.. يقول د.علي محمد علي المدرس بكلية طب عين شمس.

إن فكرة استعمال سم النحل في علاج مرض الإيدز تعتمد أساسا علي الوخز بسم النحل. ويتم اللدغ علي رفع المناعة الطبيعية في الجسم عن طريق الوخز بسم النحل. ويتم اللدغ باستخدام نحلة واحدة في اليوم الأول .. ونحلتين في اليوم الثاني .. ويزداد العدد بهذا المعدل حتى يتم اللسع بعشر نحلات في اليوم العاشر..

وفي اليابان ازداد الاهتمام بهذا الفرع بحيث تخصصت إحدى الكليات بمنح الدكتوراه للعلاج بالنحل،

كما تم نشر العديد من الكتب عن استخدام النحل عسلاً وسماً.

ويروي أن يابانيا كان قد هاجر إلي أميركا وهناك أصيب بمرض الإيدز، ثم عاد إلي بلاده، وعمل في مزرعة لتربية النحل، فشفي من مرضه تماماً

الكاتب ابراهيم سمور

ابراهيم سمور

موظف - مواليد سنة 1980، حاصل على بكالوريوس أنظمة معلومات حاسوبية

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة